منوعات

ماتوا أثناء ارتكاب الحرام.. شابان وفتاة داخل سيارة في جراج على الكورنيش جثث متعفنة




الثلاثاء، 25-07-2023
09:11 ص

 

بصوت مبحوح
ووجه عبوس حضر رجل إلى النوبتجية للإبلاغ عن تغيب ابنه وصديقه في ظروف غامضة قبل
أن تتصل به ابنته “إلحق يا بابا العربية في الجراج ومطلقة ريحة وحشة
“.

انتقلت قوة من
قسم شرطة الوراق إلى محل البلاغ وبفتح السيارة -محكمة الغلق- عُثر بداخلها على
جثامين شابين يبلغان من العمر (19، 18 سنة) وفتاة قاصر عمرها 17 سنة تربطها علاقة
صداقة بالشابين
.

 

الحدث جلل
والفاجعة كبيرة الجميع في حالة ذهول منذ ساعات انطلقت رحلات مكوكية للبحث عن
الصديقين والآن هما جثتان هامدتان داخل السيارة بجوارهما تذاكر مخدر الأيس القاتل
.

توجيهات سريعة
من العميد هاني شعراوي رئيس مباحث قطاع الشمال إلى ضباط البحث الجنائي بفحص مسرح
الواقعة فحصًا دقيقًا في حضور مفتش الصحة وممثل لإدارة الأدلة الجنائية تحت مظلة قطاع
الأمن العام
.

فور وصوله،
عمد العقيد مجدي موسى مفتش مباحث فرقة الوراق وأوسيم إلى معاينة مداخل ومخارج
الجراج بتفريغ كاميرات المراقبة ورصد حركة الدخول والخروج فجاءت المفاجأة بأن
الثلاثة دلفوا معًا إلى السيارة ولم يغادروا مرفأ السيارات منذ ذلك الحين
.

انتقل صباط
المباحث إلى الخطوة التالية بمعاينة وضعية الجثامين الثلاثة وآثار مخدر الموت.
تلاحظ للضباط عمل وحدة التكييف الخاصة بالسيارة وانبعاث ثاني أكسيد الكربون
.

فريق أمني
رفيع المستوى ضم مفتش الفرقة ووكيله الرائد باسم أبو الدهب بمشاركة الرائد محمد
حربي معاون أول مباحث الوراق عكف على فك طلاسم القضية والإجابة عن التساؤل الأبرز
“ماذا حدث داخل السيارة؟
“.

جهود البحث
والتحري أزاحت الستار عن أسرار تلك الليلة. مكث الشابان والقاصر داخل السيارة
وعمدوا إلى تشغيل التكيف مع غلق الأبواب بإحكام وانهمكوا في تعاطي المخدرات
.

لم يفطن
الشبان الثلاثة إلى معادلة كيميائية بالدرجة الأولى وهي تفاعل عادم السيارة مع
آثار التكييف ليطبق ثاني أكسيد الكربون على الأجواء بالداخل ووفاتهم إثر حالة
اختناق وهبوط حادة في الدورة الدموية
.

مع شروق شمس
صباح الاثنين نقلت سيارات الإسعاف الجثامين الثلاثة إلى مشرحة زينهم تحت تصرف الطب
الشرعي للتشريح وإعداد تقرير واف لعرضه على النيابة العامة للتصريح بالدفن وأخطر
اللواء محمد الشرقاوي مدير مباحث الجيزة بالواقعة
.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى